أضيف في 23 دجنبر 2016 الساعة 23:21

تاريخ الهند الحديث


تاج محل - مدفن ممتاز محل الزوجة الثالثة لشاه جهان الامبراطور المغولي بالهند



 

 

يعود تاريخ الهند الحديث إلى بداية قيام الامبراطورية المغولية التي أنشأها الامبراطور بابر Bãbur ت(1483-1531) من أحفاد تيمورلنك، فقد خلف بابر والده في الثانية عشر من عمره على مملكة ماوراء النهر، فنازعه أعمامه على ملك أبيه، لكنه تغلب عليهم بعد عدة معارك، وحينما استقام له الأمر أخذ يتطلع إلى ضم الأقاليم التي استولى عليها في يوم من الأيام جد والده تيمورلنك ، فاستولى على السند سنة 1518 وعلى لاهور سنة 1523 منهياً بذلك حكم أسرة اللوديين التي أنشأها الملك بهلول اللودي في لاهور سنة 1451 واتخذ بابر مدينة أكرا عاصمة له. وبعد وفاته تقلد عرش البلاد ولده وولي عهده همايون شاه Humayun ت(1531-1555) الذي واجهت البلاد في أيامه محناً عصيبة، إذ تمرد عليه أشقاؤه من جهة وبعض أمراء الأقاليم وفي مقدمتهم شيرشاه SherShah السوري (نسبة إلى قبيلة سور الأفغانية) من جهة أخرى، فلجأ همايون إلى إيران حيث مكنه الصفويون من استرجاع ملكه، وبعد وفاته أصبح ولده جلال الدين أكبر Akbar ت(1566-1605) امبراطوراً على الهند، وخاض عدة حروب ضد المتمردين وأخضع لسلطانه شمالي الهند ووسطها والبنغال وأفغانستان إلى جانب السند وكشمير وكجرات، وقام بتنظيم البلاد وأجرى فيها إصلاحات واسعة، وفي آخر عهده منح بريطانيا امتيازاً يقضي بإنشاء وكالة تجارية في سورات على الساحل الغربي للهند تابعة لشركة الهند الشرقية لاحقاً، وبعد وفاة جلال الدين أكبر تقلد الحكم ولده جهانكير Jahangir ت(1605-1627) الذي تميز عصره بالصراعات الداخلية مابين أفراد أسرته، لكنه تجاوزها بحكمة زوجته نورجَهان NurJahan ذات النفوذ الواسع داخل البلاط الملكي. وقد تميزت سياسة جهانكير باللين والتسامح إزاء الهندوس، وشهدت البلاد ازدهاراً ملحوظاً في مجال الآداب والفنون وتعد المذكرات التي كتبها بيده (جهانكير) من أروع المؤلفات في عصره. وبعد وفاته سنة 1627 تقلد الحكم ولده شاه جهان Shah Jahan الذي حفلت أيامه بتمرد بعض حكام الأقاليم ولكنه تمكن بالنهاية من إحكام قبضته على البلاد وسلك سياسة جده التوسعية فأخضع الدكن سنة 1635، وينسب إليه القضاء على النفوذ البرتغالي في الهند، وقد بلغت الامبراطورية في عهده أوج اتساعها وقام بنقل العاصمة من أكرا إلى دلهي 1648. وقد امتاز شاه جهان بولعه الشديد بالفنون العمرانية التي تعد اليوم من مفاخر الهند الكبرى، فقد أنشأ لال قلعة (القلعة الحمراء) في دلهي وبداخلها المسجد المعروف بمسجد اللؤلؤة، ومن آثاره مقبرة تاج محل Taj Mahal في أكرا التي شيدها تكريماً لزوجته ممتاز محل المدفونة فيها، وينسب إليه إنشاء حديقتين رائعتين في كل من لاهور وكشمير، وفي آخر مدته نشأ خلاف بين أبنائه الأربعة انتهى بغلبة أورانغ زيب Aurangzeb الذي قام باعتقال والده شاه جهان وأبقاه في سجنه حتى وافاه الأجل سنة 1666.

مكث اورنغ زيب نحو خمسين عاماً في الحكم قام في أثنائها بإصلاحات مهمة على الصعيدين الإداري والاقتصادي، وفي عهده الطويل افتتحت مئات المدارس والأربطة ودور العجزة إلى جانب المساجد التي من أهمها مسجد باد شاه في لاهور وهو أكبر مسجد في العالم الإسلامي في وقته، وأمضى هذا الامبراطور شطراً كبيراً من حياته فاتحاً، وقد أدركته الوفاة سنة 1707 وهو في ميادين القتال. ويعد أورنغ زيب آخر الأباطرة الستة المعروفين بأباطرة المغول العظماء، وبعد وفاته دخلت شبه القارة الهندية مرحلة من الفوضى أدت إلى انشقاقات سياسية كبرى، مكنت شركة الهند الشرقية البريطانية - التي وسعت أعمالها وأقامت عشرات المراكز التجارية في عموم سواحل الهند- من زيادة نشاطها التجاري من جهة، والتدخل السافر في الشؤون الداخلية للبلاد من جهة أخرى، إلى الحد الذي أخذت فيه تتحكم بمصير البلاد بطرق مباشرة وغير مباشرة. وحين أدرك بعض أحرار الهند المرامي الحقيقية للوجود البريطاني في الهند أخذوا يعملون على الحد من امتداداتهم، الأمر الذي تطور إلى صدامات عسكرية، كان أبرزها في بلاسي Plassey ت(1757) وبوكسار Buxar ت(1764)، ولما أخفق الهنود في التصدي للبريطانيين - الذين غدوا في الهند سلطات حاكمة أكثر منهم تجاراً- راحت هذه السلطات، تسيطر على المناطق والأقاليم الهندية واحداً تلو الأخر فاحتلت دلهي وأ گرا (1803)، إلى أن سقط البنجاب وكان آخرها سنة 1848م.

الثورة الهندية الكبرى 1857ـ 1858م

تباينت الأسباب في نشوب الثورة الهندية الكبرى سنة 1857م، ومنها أن البريطانيين كانوا قد استولوا على معظم المناطق الهندية، واستغنوا في خطوة تالية عن خدمات عدد كبير من الحكام التقليديين والموظفين المحليين، ثم جاء آخرها حينما ألغوا اللقب السلطاني للعاهل المغولي (بهادور شاه) بعد وفاته معلنين بذلك بداية النهاية للدولة المغولية في الهند .ومن ناحية أخرى عملت الشركة على مصادرة الأراضي من مالكيها واتبعت سياسة زراعية تهم التجار الإنگليز وحدهم. ثم أغرقوا أسواق الهند بالبضائع الإنگليزية المنافسة للصناعات الهندية الأصلية؛ مما جعل النقمة تتزايد يوماً بعد يوم من قبل الهنود ضد البريطانيين.

أما السبب المباشر للثورة فقد تمحور في إجبار الجنود الهنود على نزع شحوم بعض الذخائر بأسنانهم، وكانت هذه الشحوم إما من الخنازير المحرم أكلها عند المسلمين، وإما من الأبقار المحرم أكلها عند الهندوس؛ مما حدا الضباط البريطانيين على معاقبة بعض الجنود، وزج بعضهم في السجون لعدم التعامل مع تلك الذخائر. فكان من تداعيات هذه المواقف أن قامت فرقة من الجنود وحررت من زُج بالسجن، ثم تطور الموقف إلى ثورة عارمة، أحرقت من خلالها بعض بيوت الضباط الإنكليز، ثم أخذت هذه الثورة تمتد شيئا فشيئا حتى عمت معظم مناطق الهند.

وفي غمرة الفوضى التي منيت بها البلاد، تمكن البريطانيون بقوة السلاح من إسقاط الثورة، الأمر الذي جعل السلطات البريطانية في لندن تعلن إنهاء السلطنة المغولية رسمياً، لينوب حاكم من قبل الملك على حكم الهند، ثم صدر عن الحكومة البريطانية عام 1858 مرسوم بحل شركة الهند الشرقية البريطانية وصارت ملكة بريطانيا منذ عام 1877 امبراطورة الهند ، وجعل صاحب منصب وزير شؤون الهند الحاكم الأول لشبه القارة الهندية تحت اسم: نائب الملك ومنذ ذلك الحين قسمت الهند إلى ولايات، وكل ولاية قسمت إلى عدة مديريات يشرف عليها موظفون بريطانيون، فجعلوا الهند سوقاً احتكارياً للمنتجات البريطانية، يساعدهم على أداء مهمتهم جيش من الموظفين والعسكر الهندي من أصحاب المراتب الدنيا.

الحركة الوطنية الهندية حتى الاستقلال 1947م

تواصلت ردات الفعل الشعبية الهندية جراء الحكم البريطاني المباشر للهند، وانتقل زمام قيادة الثورة من الجند إلى الطبقة المتوسطة المتعلمة، هذه الطبقة التي أصدرت في بداية نشاطها السياسي مجموعة من الصحف، كان لها الدور الأوسع في ظهور حزب المؤتمر الوطني سنة 1885م، الذي كان بمنزلة برلمان تمثلت فيه الفئات الهندية كافة. وإبان السنوات الواقعة بين قيام حزب المؤتمر الوطني إلى قيام الحرب العالمية الثانية، مرت الحركة الوطنية الهندية بعدة أدوار رئيسة يمكن إيجازها بما يأتي:

  • الدور الأول: امتد من سنة 1885م واستمر إلى سنة 1900م، وكان يهدف إلى إصلاح النظام الاستعماري البريطاني.

  • الدور الثاني: امتد من سنة 1900م واستمر إلى سنة 1914م، وفيه طالب الوطنيون الهنود المستعمر البريطاني بحكم البلاد حكماً ذاتياً.

  • الدور الثالث: امتد من 1914م إلى سنة 1947م ،وفيه ناضل الهنود بكل ما بوسعهم للحصول على الاستقلال. من جانب آخر، وعبر هذه الأدوار مجتمعة كان حزب الرابطة الإسلامية الذي تأسس عام 1906 ينمو بوتائر عالية، ويتضامن مع الحركات الهندوسية المطالبة بالاستقلال، وفي أعقاب الحرب العالمية الأولى قامت مظاهرات ضد المستعمرين الإنكليز فقمعت بمنتهى الوحشية في مذبحة أمريتسار Amritsar ت(1919)، ثم ما لبث أن ظهر المهاتما غاندي Gandhi ليتسلم قيادة الحركة الوطنية بدءاً من سنة1920م، هذا القائد الذي وضع أسساً لسياسة جديدة في نضال الهند ضد مستعمرها تمحورت في:

  • عدم التعامل مع البريطانيين، ومقاطعة بضائعهم.

  • مقاومة البريطانيين عبر سياسة سلمية لعدم إزهاق الأرواح في كلا الجانبين فكان أن أرهقت هذه السياسة البريطانيين، وأجبرتهم على وضع دستور للهند سنة 1935م،لكن هذا لم يرض طموح الهنود عموماً ولم يثنهم عن المطالبة بالاستقلال التام، فاستمروا يلحون على مطلبهم إلى أن انقضت الحرب العالمية الثانية.

وفي ظل الظروف التي أفرزتها الحرب العالمية الثانية أخذت الحكومة البريطانية في لندن تفكر عملياً بالانسحاب من الهند، فأرسلت إلى هناك سنة 1946م وفداً رفيع المستوى لدراسة كيفية نقل السلطات إلى الهنود، وقبل أن تسلم السلطة لحزب المؤتمر الوطني، الذي كان يقف على رأسه غاندي وجواهر لال نهرو J.L.Nehru اعترض حزب الرابطة الإسلامية الذي كان يقف على رأسه محمد علي جناح M.A.Jinnah، ما دعا السلطات البريطانية أن تقر بمبدأ تقسيم شبه القارة الهندية بين الهندوس والمسلمين .

وفي سنة 1947م وإبان الفرز الديني قامت الفتنة بين الهندوس والمسلمين، ذهب ضحيتها أعداد ضخمة من الطرفين، ونجم عنها هجرة الهندوس إلى الجنوب وهجرة المسلمين إلى الشمال، فكان جراء هذه الهجرة أن قامت دولة الهند في الجنوب ودولة باكستان في الشمال ولم يقف أوار هذه الفتنة حتى قدمت الحكومتان (الهندية والباكستانية) الضمانات الكافية لأمن أبناء الطوائف الأخرى واطمئنانها، وفي غمرة تلك الأحداث اغتيل زعيم الهند المهاتما غاندي (1948) على يد أحد الهندوس.

 

 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا