أغنية يا موجة غني
الحسين السلاوي - أثرى الموسيقى بأجمل الأغاني التي لا زال صداها يتردد إلى الآن.~بالرغم من أن فاته كانت مبكرة إلا أن اسمه و فنه فرضا نفسيهما على الساحة المغربية التي لا زالت تتغنى ب"النزاهة" و "ها هو ثاني" و "يا موجة غني" و "الكاس حلو" و الأغنية الخارقة "الصينية و البير". فعلا كان

الحلي والأواني الفضية في المغرب
حرص المغاربة على المحافظة على التقاليد والأصالة التي تتميز بها الحرف المغربية، مما جعلهم يوسعون مجال استخدام الفضة من الحلي ليشمل أيضا الأواني المنزلية التقليدية، وحتى اليوم لا يخلو بيت مغربي من الأواني الفضية، وبالأخص طقم أواني الشاي الذي يضم الصينية وإبريق الشاي (البراد)، ويمك

مواقع التراث العالمي في المغرب
تضم قوائم اليونسكو الخاصة بالمغرب القائمة الرئيسية (الأصلية) ب 9 مواقعٍ جميعها ثقافيّة، وكانت المدينة العتيقة لفاس أولها تسجيلًا إذ سُجلت سنة 1981، وآخرها كانت المدينة العتيقة للرباط المُسجلة في القائمة سنة 2012. أما القائمة الإرشادية المؤقتة لمواقع التراث العالمي فتضم 12 عشر مو

هاك آ ماما
هاك آ ماما " أغنية ثراتية مغربية ، تندرج ألحانها و كلماتها ضمن التراث الشفاهي و الموسيقي اليهودي في شمال إفريقيا الغني بمضمونه و ألحانه ، وتتميز هذه الأغنية التراثية عن غيرها بكونها قدمت في أطباق فنية عديدة دون أن تفقد قيمتها التاريخية و الجمالية .. و كلمة " هاك " بالدارجة المغر


الأولى \"\" \"\" الأخيرة