أضيف في 26 نونبر 2016 الساعة 28 : 03

هاك آ ماما


 


هاك آ ماما " أغنية ثراتية مغربية ، تندرج ألحانها و كلماتها ضمن التراث الشفاهي و الموسيقي اليهودي في شمال إفريقيا الغني بمضمونه و ألحانه ، وتتميز هذه الأغنية التراثية عن غيرها بكونها قدمت في أطباق فنية عديدة دون أن تفقد قيمتها التاريخية و الجمالية .. و كلمة " هاك " بالدارجة المغربية تعني " خذ " ، و كلمة " ماما " هي لقب كانت توصف و تدلع به الحسناوات العذراوات في حواضر المغرب الاقصى أنذاك
قصة الأغنية :

 

 

 

تعود جذور الأغنية حسب بعض المهتمين بالتراث الشفاهي الشمال إفريقي ، إلى قصة شاب قروي بسيط من أحواز متواجدة على الأرجح بين مراكش و فاس ، و كان يتاجر في القماش ، و عانى خلال ريعان شبابه من عدم إيجاده شريكة كما يتمناها ، و عانى أكثر من صلابة التقاليد و الأعراف الدينية التي لا تسمح بالزواج من خارج العائلة و القبيلة و الدين ..





و في رحلة تجارية له الى أحد المدن التجارية الكبرى التي كان يجلب منها بضاعته ، أصيب بوعكة صحية إستدعت مكوثه فيها الى حين شفاءه ،، و هذا ما وقع حين دعي الى أحد قصور التجار اليهود الكبار للبقاء الى أن تتحسن حالته .. و خلال نزوله بالقصر وقعت بينه و بين إبنة التاجر العذراء قصة حب أبدية ، تختزنها عمق كلمات الأغنية حكاية عشقهما و ما رافقها من تجاذبات و قيود و براءة و حب أفلاطوني جمع بين إثنين ، و أرغمه على البقاء في المدينة مكافحاً من أجل حبه الذي إصطدم بواقع مذهبي و قبائلي و كيدي معقد ..

و من بين النسخ المتوفرة للأغنية هناك نسخة حاييم بوطبول اليهودي الأصل بتوزيع و ألحان الطرب المغربي الأصيل ، النوع الغنائي الذي كان شائعاً في منتصف القرن الماضي .

 



 



شاركو بتعليقاتكم
*المرجو ملئ جميع الخانات و الحقول الإلزامية المشار إليها بـ

* الإسم
* عنوان التعليق
* الدولة
* التعليق




شاهد أيضا